شباب  أدرار

RSS أخبار ولاية أدرار

المواضيع أكثر مشاهدة

ترجمة وافية عن حياة الشيخ محمد بلكبير رحمه الله

belkbir3265

بحث وافٍ عن الشيخ محمد بلكبير – رحمه الله –

هي موضوع رسالة تخرج لأحد الإخوة أرجو الدعاء له بالتوفيق

نسبه :

هو الشيخ محمد بلكبير بن محمد عبد الله بن محمد بن عبد الكريم بن عبد الله … ينتهي نسبه إلى ثالث الخلفاء الراشدين، الصحابي الجليل، عثمان بن عفان – رضي الله عنه –

اقرأ المزيد ...

توات منبع الاصالة ومقصد السياح

إنها عبارة عن عالم أخر مختلف تماما عما نعرفه،إنها نقطة متميزة تماما عن تلك المناطق التي عهدنها لم نشهدها في أفلام السينما، ولم نسمع عنها في الحكايات ولم نقرا تفاصيلها في الروايات . أنها توات مهد ا لحضارات التاريخية الأولى. لقد كانت نقطة اتصال والتقاء القوافل القادمة من الشمال إلى الجنوب. على ساحتها تنتشر القصور والتجمعات السكانية غريبة ومختلفة ، وفيما بين هذه القصور والتجمعات المتعددة ارسىالتاريخ وثبت ركائزه وخلد معالمه في عدة أماكن، كتمنطيط، وتامسغت ، توات عجائب التاريخ وغرائب العصور حضارات عديدة .

ربما لا يكفي التعرف على أثار توات وعادات أهلها بالاكتفاء بزيارة لها، فتوات تتميز بـتنوع خارق في منطقها معيشة أهلها ولا يكفي التجول في شوارعها، ولا الاكتفاء بمشاهدة مبنييها الضخمة او الوقوف على المناطق السياحية التي أعدة خصيصا لترضي أذواق السياح ،بل عليك أن تعيش وقعها، وتغوص في أعمقها لتكتشف الكنوز التي تتوفر عليها هذه المنطقة التاريخية الجميلة المتجول في توات لابد وان تترسخ في ذهنه صورة عن الرقصات الفلكلورية الرائعة التي كانت محل بحث السواح الأجانب ،والأقواس ذات اللون الأحمر، والمحلات التقليدية وما تحتويه من الأزياء المتمثلة في ألباس المحلي مثل القنضورة والعمامة البيضاء،اما القصور التي تصل الى حوالي 150

اقرأ المزيد ...

الزوايا في إقليم توات

الزوايا في إقليم توات:

ارتبط تاريخ توات الثقافي والعلمي والفكري بنشوء مراكز إشعاعية ثقافية، وكان لاستثمارها دور هام في نشر الحركة العلمية وقبلها الدينية، وهذا ما يجعلنا نتعرض لدراسة هذه المؤسسة العلمية المتمثلة في الزاوية، واضعين نصب أعيينا الدور الفعال الذي كانت تؤديه في مختلف المجالات الحياتية انطلاقا من تركيبتها المتميزة، وكيانها المنظم وهو ما سيأتي مفصلا في هذا الفصل.

I) تعريف الزاوية.

1. لـغـة:
الزوايا مفردها زاوية وهي مشتقة من الفعل “انزوى، ينزوي” بمعنى اتخذ ركنا، كما أنها مأخوذة من فعل “زوى” و “أزوى” بمعنى ابتعد وانعزل، كما في كتب اللغة سميت كذلك لأن الذين فكروا في بنائها أول مرة هم من المتصوفة والمرابطين، اختاروا الانزواء بمكانها والابتعاد عن صخب العمران وضجيجه طلبا للهدوء والسكون اللذين يساعدان على التأمل والرياضة الروحية، ويناسبان جو الذكر والعبادة، وهي من الوظائف الإسلامية التي من أجلها وجدت.[1]
– وفعل زوا الشيء يزويه زيا، أي جمعه وقبضه وفي الحديث “زويت في الأرض فأريت مشارقها ومغاربها”، وزوى ما بين عينه أي جمعه.
وقال الأعشى:

اقرأ المزيد ...

امثال شعبية من ولاية ادرار

بسم الله الرحمن الرحيم

1- اللي ما كفاه قبروا يرقد قوف منو

يعني ان من لم يقنع بما اتاه الله ويبحث عن الحرام فلا بارك الله له في حلاله

2- خوك خوك لا يغرك صاحبك

ويعني ان الاخ مهما كان بعيدا عليك فهو افضل من الصديق لانه له نفس دمك

3- يا المزوق من البرا واش احوالك من الداخل

اقرأ المزيد ...

العادات والمعتقدات المتشابهة بين منطقة تمنراست وأدرار

مقدمـــة:

في أقصى الجنوب وفي وسط الصحراء الجزائرية وعلى مسافة تقدر بحوالي 1700 كلم عن الجزائر العاصمة تتواجد ولاية تمنراست ومقاطعاتها التي حددت ملامحها الأساسية عبر العصور متأثرة بالمحيط الجغرافي والمجال الفكري الذي ساد المشرق والمغرب وتفاعل السكان وظروف هذه المنطقة تأثرا وتأثيرا .
إن شان التراث الذي أنجزه الإنسان في منطقتنا دليل على إثبات وجوده وتفاعله الطبيعي مع بيئته الصحراوية القاسية بأساليبه البسيطة المستثيرة للقلوب وسريعة الاستقرار في الذاكرة ، ومهما حاولنا أن نشمل استيعاب هذا المخزون الشعبي بأكمله فإننا لا نستطيع لكثرة تشعبه وتوسعه ، فاكتفينا باختيار مجموعة متنوعة من النماذج الجديرة بالذكر والإعجاب والإطراء ، وسعيا وراء تبسيط جمع هذا البحث اتبعنا طريقة الشمولية لكل عنصر أساسي في التركيبة الاجتماعية لنمس كل المستويات حسب الأدوار والمكانة في الحياة الاجتماعية وركزنا على مادة تمثل جزءا هاما من النسيج الاجتماعي لهذه المنطقة العريقة .
إن دراستنا هذه قبل أن تخضع للمنهجية العلمية في العادات والمعتقدات تخفي تأثرها لأولئك الآباء الأوائل الذين صنعوا العادة وعملوا وأبدعوا منذ حقبة من الزمن على هذه الأرض السخية ، ولذلك فإننا ندين لهم بالسبق لما توصلوا إليه لأنها موهبة قبل أن تكون فنا من الفنون أو علما من العلوم .
والخطوط العريضة لهذا البحث وما تحمله المنطقة في طياتها من آثار إيجابية تشكل رافدا هاما من روافد تراثنا الجزائري الضخم . وقد قسمنا هذا العمل المتواضع لفصلين: فصل للعادات وآخر للمعتقدات، وأوردنا ما فيها بقلة استيفاء، فركزنا على جوانب وأهملنا أخرى، وتعمدنا إيراد بعض المصطلحات بالعامية للخوف من الوقوع في اللبس. كما أن مادة العادات والمعتقدات منها ما كان موجودا وهو إلى حد الآن موجود، ومنها ما أكل الدهر عليه وشرب، كما تعمدنا عدم إيراد عادات ومعتقدات دنيئة حفاظا على سمعة المنطقة.
وبأدب التواضع وذهنية الموضوعية وجمال الذوق ومداد الوفاء أنجزنا هذا البعض المتكامل، والله الموفق والمستعان

اقرأ المزيد ...